وخلال اكثر من ثلاثين عاماً نفذنا اعداد كبيرة من المشاريع الانشائية في العراق

الركائز الكونكريتية اهميتها و مجالات استعمالها

 

تستخدم الركائز الكونكريتية في المشاريع العملاقة من خزانات المياه الضخمة ، خزانات التصفية ، محطات الطاقة الكهربائية، واسس وقواعد الجسور النهرية وجسور الطرق السريعة بالاضافة الى الانشائات المهمة من الابنية والعمارات ذات الطوابق العالية ولأعلى من ثماية طوابق وحسب طبقات التربة وكذلك المجمعات السكنية والفنادق الكبرى. وبالنظر لان حملة الاعمار الكبرى القادمة تطلب بطبيعة الحال تحديد بعض المساحات ضمن بغداد ومراكز المدن الاخرى تستثمر في مشاريع السكن والاستثمار العمودي فان الامر يتطلب حتما ان تكون اعمال الركائز الكونكريتية امرا هاما وضروريا في تنفيذ هذه لمشاريع .

 

تعريف الركيزة :

هي اعمال تحسين للتربة من خلال حقن المساحة المراد انشاء مشروع عمراني كبير عليها بمواد أكثر ملائمة لتحمل الاثقال الكبيرة من جراء هذا المشروع العمراني ، وغالبا ما تكون بشكل عمودي و من مواد خرسانية مسلحة بالحديد تصل الى طبقات تحت سطح تربة الاساس حسب طبيعة هذه الطبقات ، وتحدد الاعماق للركيزة ونوعها حسب طبقات التربة المستندة الى تحريات سابقة لهذه التربة وهذا يعتمد على طبيعة هذه الطبقات وجيولوجيتها ومكوناتها.

 

مفهوم الركائز

ان المفهوم العلمي للركيزة هو انتقال الاحمال للمنشأ العمراني من سطح طبقات الارض الى طبقات اكثر صلادة من وطأتها من خلال ما تحمله الركيزة الواحدة وايصال او انتقال هذه الاوزان او الاثقال الى الطبقات الاكثر ملائمة والمؤهلة لتحمل هذه الاثقال. وعند انتقال الاثقال الى الطبقة القوية من طبقات التربة فان هذه الاثقال تفقد كثيرا منها جراء قوة الاحتكاك المعاكسة الناتجة عن عملية غرز الركيزة ونتيجة كل ذلك فان الاثقال التي تصل الى الطبقة القوية تقل كثيرا عن الاثقال الفعلية.

 

الحاجة الى الركائز

تكون الحاجة للركائز حتمية للمشاريع المهمة التي ينتج منها تخلخل في التربة من جراء تشغيل مكائن المنشآت ان وجدت حيث يمكن ان يسبب الاهتزاز طوال فترة التشغيل تقليل من فعالية المنشأ وما قد ينتج عن ذلك من بعض الاضرار كالتشقق والفشل في الاسس وما يتبعه من مخاطر الاستمرار في تشغيل المنشأ وفي حالة كهذه يكون مبدأ استعمال الركائز مهما عند تنفيذ مثل هذه المشاريع لضمان سلامتها وديمومة تشغيلها.

 

الفائدة

ان استعمال الركائز الكونكريتية على وجه الخصوص هي تقوية التربة وتحسين طبقاتها ونقل الاثقال الى الطبقات التي تتحمل هذه الاثقال علاوة على تقليل الاوزان من خلال الاحتكاك الخاص بالركائز مع التربة المحيطة بالركيزة ومنها سيكون بالامكان استغلال مساحة قطعة الارض واستثمارها والتوسع بالاستعمال العمودي بالطوابق مع امكانية تقليل سمك الاسس وتقليل كميات الكونكريت وحديد التسليح وامكانية زيادة اية طوابق اضافية قد تنشأ مستقبلا في حالة الحاجة الى ذلك وهذه هي الجدوة الاقتصادية المهمة جدا للمستثمر.

 

الاسباب :

هنالك اسباب كثيرة لاستعمال الركائز خصوصا في حالة ضعف ورخاوة التربة المستعملة ولكثرة المواد العضوية والشوائب العامة والكيمياوية فيها حيث ان مثل هذه الطبقات لا يمكن ان تستند اليها منشآت عالية مهمة الا بأستعمال الركائز لضمان انتقال القوى الى الطبقة الاكثر ملائمة.